السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

لا تدع الشيطان يلهيك عن أداء الصلاة في وقتها .

نرجوا منك زائرنا الكريم الإنضمام إلى أسرة منتدى

الوطني لموظفي المصالح الإقتصادية بالتسجيل



يهتم بشؤون موظفي المصالح الاقتصادية لمختلف القطاعات بالجزائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أهمل دوره ففقد حقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشير أبوعلي
كل 30موضوع
كل 30موضوع
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 50
الموقع : abir190397@rocketmail.com

مُساهمةموضوع: أهمل دوره ففقد حقه   الإثنين 7 مارس 2011 - 6:38

لم تعد وظيفة المقتصد تقتصر على العمل الإداري و المالي فقط ، ففي ظل التحولات التي تشهدها الجزائر في مختلف المجالات ، صار لزاما عليها أن تواكب الركب ، حيث أصبح لابد على المقتصد
أن يشارك في العمل التربوي و يرقى بمستواه إلى حد تقديم توجيهات ذات طابع تربوي و بيداغوجي
حتى يفهم مشرفوا القطاع و موظفوه أن الجانب البيداغوجي و التربوي لا يقتصر على القسم و المئزر
و السبورة فحسب، بل يتعداه إلى أن يتلقى التلميذ التربية في كل مكان و من الجميع ، كما أن إستقالة بعض الزملاء سامحهم الله عن واجباتهم و هيمشاركتهم في جميع النشاطات ذات الطابع التربوي
كالمنافسات بين الأقسام ، و النشاط الثقافي و الرياضي ، و مشاركتهم مجالس التعليم ، و تحضيرات الدخول المدرسي و القيام بتوعية التلاميذ فيما يتعلق بالمحافظة على الممتلكات و تحسيسهم بمسؤوليتهم
داخل المؤسسة) إهمال هذا الدور جعل الجميع و على رأسهم مدير المؤسسة يرى أن المقتصد
بعيد كل البعد عن العمل التربوي و بالتالي فهو موظف دخيل على القطاع في نظر البعض
ولا يستحق أن يحسب ضمن فئة المربين و ليس له نفس الحقوق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر المختار03
180مساهمة
180مساهمة
avatar

عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أهمل دوره ففقد حقه   الإثنين 7 مارس 2011 - 15:15

اخي من يساق الى الخير لايحسب عليه يشوفو كيما يحبو واحنا نخدمو كيما نحبو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمل دوره ففقد حقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملتقى خيمة موظفي المصالح الإقتصادية :: مقهى موظفي المصالح الإقتصادية-
انتقل الى: